موضوع تعبير عن العمل و أهميته جديد و كامل


ما لا شك فيه أن العمل عبادة لأنه من أحد أساسيات الحياة فمن خلال العمل يحصل الإنسان على رزقه، والإنسان الذي لا يعمل يكون رزقه في الحياة شحيحا وقليلا وقد أمرنا الله سبحانه وتعالى عن ضرورة العمل وترك الكسل والخمول، فالإنسان الذي يعمل أيضا يصبح رزقا واسعا .

إن العمل عليه حسنات من الله سبحانه وتعالى حيث أن الإنسان الذي يعمل يكون له رزق في الدنيا والآخرة فإن الله سبحانه وتعالى اعطانا العمر لكي نستثمره، فأول ما يسأل عنه العبد يوم القيامة هو عمره فيما أفناه لذلك علينا جميعا أن نساعد بعضنا ونأخذ بالأسباب، ونعمل ونجد ونجتهد لكي نكون أشخاصا لنا دورا في المجتمع إيجابي أشخاصا ينتجون ويثيرون ويجلبون رزقهم بأيديهم فلا يصح أن نعيش عالة على غيرنا كي يحبنا الغير.

وكما تعلمنا أن الله سبحانه وتعالى أرسل رسله لدعوتنا إلى الدين الحق، ولكن علي الرغم من ذلك فلم يمنع أي رسول منهم أن يعمل فمثلا فسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كان يعمل راعيا للغنم و تاجرا، وسيدنا عيسى عليه السلام كان يعمل نجارا وسيدنا داود عليه السلام كان يعمل حدادا وسيدنا نوح عليه السلام كان صانع السفن.

وسيدنا موسى عليه السلام كان يعمل راعيا للأغنام لسيدنا شعيب وهذا يدل على أن العمل قيمة كبيرة تساعد الإنسان على جلب وتوسيع رزقه في الدنيا، وجلب الحسنات له في الآخرة حيث أن الله سبحانه وتعالى وعد عباده الذين يعملون بجد واجتهاد بأجر عظيم في الدنيا وفي الآخرة.

وهناك بعض النصوص القرآنية والأحاديث النبوية التي تحث الإنسان على العمل وأهمية العمل في الحياة وطلب الرزق حيث جاء في الأحاديث النبوية * قال رسول الله صلى الله عليه وسلم-: (لأَنْ يَأْخُذَ أَحَدُكُمْ حَبْلَهُ فَيَأْتِيَ بحُزْمَةِ الْحَطَبِ عَلَى ظَهْرِهِ فَيَبِيعَهَا فَيَكُفَّ اللَّهُ بهَا وَجْهَهُ، خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَسْأَلَ النَّاسَ أَعْطَوْهُ أَوْ مَنَعُوهُ) (رواه البخاري).

وجاء أيضا في الحديث النبوي * قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ” ما أكل العبد طعاماً أحب إلى الله من كدِّ يَدِهِ ومن بات كالاً من عمله بات مغفوراً له “.

وهذه يدل على قيمة العمل الذي وصى به الرسول محمد خاتم الأنبياء والمرسلين  صلى الله عليه وسلم، ومع تطور الوقت وتقدمه وحتى وصلنا إلى وقتنا هذا أصبح في كل دولة في العالم هناك وزارة تسمى وزارة العمل، ووزارة القوى العاملة فهي توفر فرص العمل لمن ليس لدية فرصة عمل وهذا يدل على أن العمل مهم في حياة الإنسان، وهناك عيد سنوي عالمي يسمى عيد العمال والذي يتم الاحتفال فيه بالعمال على مستوى العالم وتكريمهم ومنح الحوافز لهم.

ففي العمل تعمر الأرض ويعلو البنيان ويزهو وجه الحياة وتزدهر الحياة الإيجابية والطاقة والتحسن الذي يساعدنا جميعا في الحصول على مانريد فجميعنا نكمل بعضنا البعض لإكمال حلقة الوصل التي خلقنا الله سبحانه وتعالى بها.

فيجب علينا جميعا أن نعمل وأن نساعد بعضنا للحصول على فرص العمل فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول في حديثه النبوي * قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (لاَ يَغْرِسُ مُسْلِمٌ غَرْسًا وَلاَ يَزْرَعُ زَرْعًا فَيَأْكُلَ مِنْهُ إِنْسَانٌ وَلاَ دَابَّةٌ وَلاَ شَىْءٌ إِلاَّ كَانَتْ لَهُ صَدَقَةٌ) (رواه مسلم).



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.