عبارات عن اللغة العربية أم اللغات وأصلها

أقوال عن اللغة العربية أم اللغات وسيدتها وهي لغة القرآن، واللغة العربية هي أساس كل عربي، وحتى غير العرب يهتمون بها وبتاريخها ومعانيها وتمتلىء الكتب بأقوال وخواطر وأشعار وعبارات عن اللغة العربية، ونحن ننقل لكم عبارات عن اللغة العربية لعلها تنفعكم وتنفع كل طال ومتعلم ومهتم بها.

عبارات عن اللغة العربية

اللغة العربية هي رمز وطني للمقيمين في البلاد العربية، ورمز ديني لكل من يدين بدين الإسلام على مستوى العالم، فاتساع محلية رقعة البلاد العربية مع اتساع عالمية الديانة، جعل الاهتمام بها يرتبط بكل شخص، فالأسرة، فالمجتمع، فالدولة، فالعالم! وقد تم اعتبار يوم 18 ديسمبر من كل عام هو اليوم العالمي للغة العربية، يوم اعتُرف بها لغة عمل رسمية في الأمم المتحدة.

معلومات عن اللغة العربية

  • يُطلق على اللغة العربية لغة الضاد.
  • اللغة العربية يتحدث بها حوالي 467 مليون نسمة.
  • اللغة العربية لغة اشتقاقية سامية.
  • اللغة العربية تشترك مع اللغات الفارسية والعبرية وغيرهما.
  • تحتل المركز الخامس من حيث اللغات الأكثر انتشارًا في العالم.
  • اللغة العربية لغة عريقة غزيرة بالمفردات حتى إن معجم لسان العرب يحوي 80 ألف كلمة.
  • من علامات غِنى اللغات احتفاظها بعلامات التثنية والتأنيث، وهو ما يتحقق بوضوح في اللغة العربية.
  • العلوم التي تدرس اللغة العربية؛ علم الأصوات، علم الصرف، علم النحو، علم الدلالة، علم البيان.
  • مهما تعددت لهجات اللغة العربية يجمعها معين فصيح.
  • تعلم اللغة العربية فرض كفاية على كل مسلم.

عبارات نطقها محبو اللغة العربية

  • هل في لغات الكون لغة نزل بها كلام الله؟ إنها لغتي العربية.
  • تعلموا العربية فإنها تثبت العقل وتزيد في المروءة (قول مأثور).
  • اللغة العربية لغة قديمة لن تموت، فقد حفظها القرآن.
  • العربية لغتي ولغة ديني وأفتخر بها لغة.
  • اللغة العربية تحتل الصدارة في دساتير البلاد العربية.
  • لا وطن لمن لا لغة له، واللغة العربية وطن كل المسلمين.
  • السمو هو أن تصل بلغتك الفصحى إلى عنان السماء.

إن اللغة العربية يجب أن تكون فخر كل عربي، ومناط عزِّه، وهكذا يفعل كل إنسان مع لغته الأم، ومن جميل ما يمكن أن تجده عن اللغة العربية أن يدرسها المستشرقون ويستشعرون جمال اللغة العربية وسعتها وقدرتها على التعبير عن كل شيء وأي شيء، من مشاعر، أو علوم، أو ماديات، وإليك أروع العبارات التي قالها المستشرقون علن اللغة العربية.

 

عبارات عن اللغة العربية

أقوال المستشرقين عن اللغة العربية

  • «اللغة العربية ليست أغنى لغات العالم فحسب، بلْ إن الذين نبغوا في التأليف بها لا يكاد يأتي عليهم العد» فريتاج.

  • «بلغت العربية بفضل القرآن من الاتساع مدى لا تكاد تعرفه أية لغة أخرى من لغات الدنيا، والمسلمون جميعاً مؤمنون بأن العربية وحدها اللسان الذي أُحِل لهم أن يستعملوه في صلاتهم» كارل بروكلمان.

  • « تلك اللغة التي فاقت أخواتها بكثرةِ مفرداتها ودقة معانيها وحسن نظام مبانيها، ولم يُعرَف لها في كل أطوار حياتها طفولة ولا شيخوخة» إرنست رينان.

  • «ما من لغة تستطيع أن تطاول اللغة العربية في شرفها، فهي الوسيلة التي اختيرت لتحمل رسالة الله النهائية، وليست منزلتها الروحية هي وحدها التي تسمو بها على ما أودع الله في سائر اللغات من قوة وبيان ، أما السعة فالأمر فيها واضح ، ومن يتّبع جميع اللغات لا يجد فيها على ما سمعته لغة تضاهي اللغة العربية” جوستاف جرونباوم.

  • «بلغت العربية بفضل القرآن من الاتساع مدىً لا تكاد تعرفه أي لغةٍ أخرى من لغات الدنيا» كارل بروكلمان.

  • «إذا استثنينا الصين فلا يوجد شعب آخر يحق له الفخار بوفرةِ كتبِ علوم لغته ، وبشعوره المبكر بحاجته إلى تنسيق مفرداتها، بحسب أصول وقواعد غيرَ العرب» فيشر.

  • قال المستشرق ألفريد جيوم عن العربية :” ويسهل على المرء أن يدركَ مدى استيعابِ اللغةِ العربيةِ واتساعها للتعبير عن جميع المصطلحات العلمية للعالم القديم بكل يسر وسهولة ، بوجود التعدد في تغيير دلالة استعمال الفعل والاسم» ألفريد جيوم .

  • «إن أقوى القوى التي قاومت الاستعمار الفرنسي في المغرب هي اللغة العربية، بل اللغة العربية الكلاسيكية الفصحى بالذات، فهي التي حالت دون ذوبان المغرب في فرنسا» جاك بيرك.

  • «لقد برهن جبروت التراث العربي الخالد على أنه أقوى من كل محاولة يقصد بها زحزحة العربية الفصحى عن مقامها المسيطر، وإذا صدقت البوادر ولم تخطئ الدلائل فستحتفظ العربية بهذا المقام العتيد من حيث هي لغة المدنية الإسلامية» يوهان فك.

  • «إن من أهم خصائص اللغة العربية قدرتها على التعبير عن معان ثانوية لا تعرف الشعوب الغربية كيف تعبر عنها» ريجي بلاشير.

  • «استطاعت العربية أن تبرز طاقة الساميين في معالجة التعبير عن أدق خلجات الفكر» ماسينيون.

  • «اللغة العربية هي التي أدخلت في الغرب طريقة التعبير العلمي، والعربية من أنقى اللغات، فقد تفردت في طرق التعبير العلمي والفني» ماسينيون.

  • «إن العربية الفصحى لتدين حتى يومنا هذا بمركزها العالمي أساسيًّا لهذه الحقيقة الثابتة، وهي أنها قد قامت في جميع البلدان العربية والإسلامية رمزًا لغويًّا لوحدة عالم الإسلام في الثقافة والمدنية». يوهان فك.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.