أسباب نزيف الانف وطرق العلاج الصحيحة

أسباب نزيف الانف وكيفية إيقافه في وقت قياسي، الأنف هي وسيلة التنفس، تتعرض للكثير من عوامل الخطر، والتي يمثل النزيف إحداها، ينتج عن هذا النزيف الكثير من المخاطر إذا لم يعالج، وسنتحدث اليوم خلال موضوعنا عن جميع عوامل وأسباب نزيف الأنف بالتفصيل.

أسباب نزيف الانف

ما هو مصدر الدم الذي يأتي من الأنف عند النزيف؟ بالكثير من الأحيان تكون الأوعية الدموية التي توجد بالجزء الأمامي من تجويف الأنف أو الحاجز الأنفي هي مصدر هذه الدماء، فلماذا تنزف الأنف؟ يحدث النزيف للعديد من الأسباب، والتي تتمثل في:

  • نتف شعر الأنف.
  • أخذ ضربة أو صدمة خفيفة غير قوية بالأنف.
  • تلف أغشية الأنف المخاطية.
  • نزلات الإنفلونزا أو البرد.
  • حساسية الأنف.
  • كثرة العطس.
  • أشهر الحمل.
  • استنشاق المواد المخدرة كَالكوكايين وغيرها.
  • جفاف أغشية الأنف المخاطية؛ نتيجة لاختناق الجو داخل أرجاء المنزل.
  • ضغط الدم المرتفع “إلا أنه نادرًا ما يحدث”.
  • استخدام عدد من الأدوية والعقاقير، والتي منها: علاجات خفض لزوجة الدم، كـ: العقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية، والأسبرين.
  • التعرض لبعض المواد الكيميائية الضارة التي ينتج عنها تهيج أغشية الأنف المخاطية.
  • انحراف حاجز الأنف وتعرضه للاعوجاج.

الجدير بالذكر أن عدد كبير من حالات نزيف الأنف، تكون بلا أسباب واضحة.

اسباب نزيف الانف

أسباب غير شائعة ينتج عنها نزيف الأنف

إليكم عدد من اسباب نزيف الأنف غير الشائعة:

  • أمراض الدم المختلفة؛ كـ: الهيموفيليا “الناعور أو نزيف الدم” وسرطان الدم.
  • أي ورم يحدث بتجويف الأنف.
  • متلازمة أوسلر.

عوامل الخطر بالنسبة لنزيف الأنف

عند ملاحظة أي من العوامل الآتية فإنها بمثابة عوامل خطر عند التعرض لنزيف شديد، ومنها:

  • نزيف حاد.
  • شحوب الوجه.
  • عدم القدرة على التنفس.
  • خفقان.
  • تناول كمية كبيرة من الدماء، وهو ما يؤدي إلى حدوث القئ.

طرق تفادي التعرض لنزيف الأنف

  • تفادي إلحاق أي ضرر بالأنف.
  • الامتناع عن نتف الأنف.
  • عدم إدخال أي إصبع أو جسم صلب للأنف.
  • التوجه للحصول على الرعاية الطبية اللازمة في حال المعاناة من أي الأمراض التي تؤدي لنزيف الأنف.
  • استخدام مرطبات الجو المختلفة إذا كنت تعيش بطقس جاف، أو تسكن المرتفعات من الجبال.

آلية التصرف عند التعرض لنزيف الأنف

ينصح باتباع التعليمات الآتية لتفادي تفاقم الوضع وحدث المضاعفات:

  • اجلس في وضعية مستقيمة مع الحفاظ على الرأس محني جهة الأمام.
  • أمسك طرف أنفك 5 دقائق وأغلقها لتتنفس من خلال الفم.
  • في حالة النجاح في إيقاف النزيف ثم بدئه مرة ثانية، أطل مدة الإمساك بالأنف من 8: 10 دقائق، مما يعطي فرصة للدم للتجلط.
  • طبق كيس به قطعة ثلج على منطقة الأنف فهو يحسن من الوضع بمثل هذه الحالات.

نصيحة هامة

اتباع هذه النصائح يساعد في الحد من المضاعفات وعوامل الخطر عند التعرض لنزيف الأنف:

  • إياك والقيام بتظيف أنفك أو التمخط في الـ 12 ساعة التي تلي تعرضك لنزيف الأنف، لأن هذا الأمر يساعد على بقاء الدماء الجافة في مكانها ثابتة.
  • احرص دائمًا على التخلص من الدم وعدم ابتلاعه، حيث سيؤدي ابتلاعه إلى رغبة قوية في القيء والغثيان، كما قد يتسبب في خسارتك لكمية كبيرة من الدم.
  • في حالة تكرار نزيف الأنف بصورة مستمرة، عليك استشارة طبيب مختص في أسرع حال وعدم تجاهل الأمر.

مضاعفات يتوقع حدوثها

بالكثير من الحالات يتم توقف النزيف عند الالتزام بكل ما ذكرنا من تعليمات بالأعلى، إلا أنه بحالات أخرى قد يحدث ما يلي:

نزيف حاد شديد يحتاج التوجه إلى أقرب مستشفى لتلقي العلاج المناسب، وبحالات نادرة من هذه يرى الطبيب حاجة المريض لنقل الدم.

طريقة علاج النزيف الشديد

ما هي الأدوية التي يمكن تقديمها للمريض لإيقاف النزيف الحاد؟

  • عندما تبوء كل النصائح المذكورة بالأعلى بالفشل عليك بالاتصال بالطبيب الخاص بك لاستشارته.
  • ببداية الأمر سيبدأ الطبيب في وصف العلاجات التي تعمل على قبض الأوعية الدموية وتضْييقها لإيقاف النزيف.
  • عندما تنجح الأدوية الموصوفة في إيقاف النزيف، ينتقل الطبيب إلى الخطوة التالية وهي خطوة كي الجزء المسؤول عن النزيف من خلال أحد المواد الكيميائية المسؤولة عن منع حدوث النزيف ثانيةً.
  • في حال لم تجدي الأدوية في إيقاف النزيف، يصبح هامًا وضروريًا استخدام حشوة من القطن لوَضعها داخل أنف المريض لإيقاف النزيف.
  • في عدد من الحالات التي يندر حدوثها، قد يتم إخضاع المريض لأحد الجراحات الهامة، والتي تهدف إلى ربط أوعية الدم المسؤولة عن تزويد مصدر النزيف بالدم.
  • إذا كان السبب وراء حدوث هو النزيف هو المعاناة من أي من الأمراض الأخرى، والتي منها: ضغط الدم المرتفع، يصبح من المهم التوجه لتلقي الرعاية الطبية اللازمة لمنع حدوث نزيف الأنف ثانيةً.
  • قد يتكرر نزيف الأنف على فترات متباعدة، ويلاحظ بين هذه الفترات مدى صعوبة تحديد موضع النزيف أو مصدره. أذا حدث هذا، يصبح من الأفضل أن تخضع الأنف للفحص أثناء النزيف.

طرق الحماية من نزيف الأنف المفاجئ

تساهم عدد من الطرق الوقائية في منع حدوث النزيف بصورة مفاجئة، ومن هذه الطرق ما يلي:

الحفاظ على الأنف رطبًا من جهة الداخل

ينتج عن إصابة الأنف بالجفاف حدوث نزيف بالأنف، أما عن طرق الترطيب فيمكن استخدام قطعة قطنية نظيفة وغمسها في الفازلين ومن ثم ترطيب الأنف، على أن تكرر هذه الخطوة 3 مرات بصورة يومية.

الامتناع عن التدخين

قد يؤدي التدخين إلى تهيج الأنف وجفافه.

تفادي فرك الأنف بالإصبع أو بقطعة قماشية

نعتاد بعض البشر إدخال أصابعها داخل تجويف الأنف، أو استخدام الأقمشة أو المناديل القاسية لتنظيف الأنف، وهو ما يتسبب في جرح أوعية الدم الرقيقة.

تهذيب الأظافر بصورة منتظمة

على صغار السن والأطفال الالتزام بهذه الخطوة أكثر من كبار السن، وذلك لتفادي جرح أنفسهم وحدوث نزيف الأنف.

استشارة طبيب

عدم اللجوء إلى تناول أي من علاجات الحساسية سوى عقب استشارة طبيب، حيث تعمل هذه العلاجات على زيادة جفاف الأنف ومن ثم حدوث النزيف. مع الحرص على استشارة أحد الأطباء إذا تكرر حدوث النزيف بصورة مفاجئة.

الجدير بالذكر أن نزيف الدم ليس نوعًا واحدًا، بل يوجد نوعين من نزيف الأنف، وهم: نزيف أمامي يتسبب به انفجار أوعية الدم التي توجد في الجزء الأمامي من الأنف، والنزيف الخلفي وهو الذي يتسبب به سريان الدم تجاه أسفل الحلق، وهو ما يعد من عوامل الخطر الصحية.

الجدير بالذكر أيضًا أن الفئة الأكثر عرضة لنزيف الأنف هم:

  • صغار السن من 2:10 أعوام.
  • كبار السن الأكبر من عمر 45 عامًا.
  • السيدات الحوامل لزيادة منسوب عدد من الهرمونات لديهم، وهو ما يؤثر على أوعية الدم، ويتسبب في تغيير دورة الجسم الدموية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.