برودة الاطراف في الشتاء بالتفاصيل وطريقة العلاج

برودة الاطراف في الشتاء وكيف يمكن علاجها، تتعرض الأطراف من يدين وقدمين لبرودة قاسية خلال فصل الشتاء، وذلك بالنسبة لفئة معينة من البشر، وهو ما يجعله من الفصول القاسية نوعًا ما عليهم، فما هي أسباب وطرق علاج هذه البرودة وجعله فصل محبب؟ هيا بنا نرى.

برودة الاطراف في الشتاء

تنخفض درجة الحرارة خلال فصل الشتاء، وهو ما يؤدي إلى شعور فئة من الأشخاص بشدة برودة أطرافهم، وهو ما يعيقهم عن تأدية المهام الطبيعية لهم بصورةٍ طبيعية يوميًا، كما قد تظهر لديهم عدد من المضاعفات التي تتمثل في انتفاخ وتورم الأصابع، فما هي العوامل التي تؤدي لذلك، وكيف يمكن التحكم به والسيطرة عليه.

برودة الاطراف في الشتاء

أسباب برودة الأطراف

الجدير بالذكر أن برودة الأطراف خلال فصل الشتاء ومن ثم انتفاخها وتورمها يعود إلى الالتهابات المختلفة التي تتعرض لها أوعية الدم، والتي تنتج عن قلة كمية الدم التي تصل لأطراف الجسم، وهو ما يقترن عادةً ببعض الأعراض، كما قد تكون برودة الأطراف نتيجة لعدد من عوامل الوراثة، أو ضعف أوردة الدم، بالإضافة إلى أي من هذه العوامل، والتي تتمثل في:

  • تنوع درجة الحرارة بصورة مفاجئة بين طقس قاسي البرودة درجة حرارته منخفضة، إلى طقس معتدل درجة حرارته متوسطة، وهو ما يؤدي إلى حدوث خلل بأوعية الدم وقلة كمية الدم التي تصل لأطراف الجسم.
  • الأشخاص المصابة بـ متلازمة رينود والتي ينتج عنها صغر قطر أوعية الدم المسؤولة عن تغذية الأطراف.
  • الأشخاص المصابة بأمراض القلب التي تنتج عن قلة كفاءة القلب وعدم قدرته على ضخ الدم بالكفاءة الطبيعية التي تضمن وصوله للأطراف.
  • العادات السلبية كالتدخين، فهو يسبب خلل أوعية الدم.
  • الأشخاص المصابة بالسكري، فهم يعانون من برودة غير محتملة وذلك بسبب خلل تنظيم درجة حرارة أطراف الجسم لديهم، وهو ما يجعلهم عرضة لبرودة الأطراف.
  • الأنيميا، عندما يقل منسوب الحديد بالجسم، يقل منسوب الهيموجلوبين الطبيعي بكريات الدم الحمراء، وكما نعرف فإن الهيموجلوبين هو العنصر المسؤول عن نقل الأكسجين بين الرئة وجميع أعضاء الجسم، وهو ما ينتج عنه انخفاض درجة حرارة أطراف الجسم.
  • قلة منسوب فيتامين B12 حيث يؤدي إلى عدد من المضاعفات أشهرها: برودة الأطراف من يدين وقدمين، الذقن، والأنف.

أعراض برودة الأطراف

تتمثل الأعراض الخاصة بالبرودة في برودة قاسية في الأطراف، تورم وانتفاخ الأطراف، إلى جانب تلون القدمين، اليدين، والأنف في بعض الحالات باللون الأحمر، كما يوجد عدد من الحالات التي تفقد الشعور تمامًا بأطرافها من فرط البرودة، وذلك بسبب قلة كمية الدم المتدفقة إلى الأطراف، إلى جانب الهرش الذي يتمكن من بعض الأشخاص ضمن أعراض برودة الاطراف في الشتاء، وقد يتغير لون الجلد من اللون الطبيعي لِلون الأزرق.

مضاعفات برودة الأطراف

ينتج عن البرودة الزائدة والأطراف عدد من المضاعفات غير الآمنة، والتي منها:

  • وجود بثور أو حبوب صغيرة الحجم على الجلد.
  • حدوث تقرحات بأطراف الجسم، والإصابة بالتهابات لا يسمح بإهمالها أو عدم علاجها.

علاج برودة الاطراف منزليًا

يتم علاج برودة الاطراف في الشتاء من خلال الالتزام بكل من العادات الآتية، والتي تتضمن:

  • توفير وضع دافئ للجسم بوجه خاص والأطراف بوجه عام، وذلك عبر استعمال القفازات والجوارب.
  • تطبيق كل من اليدين والقدمين بأحد الأوعية النظيفة مع كمية من المياه الدافئة للقضاء على الهرش والآلام.
  • استعمال الكريمات العلاجية التي تخفف من شدة الانتفاخ.
  • تفادي التعرض لأي التهاب بالأطراف.
  • في بعض الحالات يلجأ الطبيب إلى التخلص من أي بثور، وتقديم العلاج المناسب للتقرحات.

نصائح للوقاية

ينصح بأهمية اتباع كافة عادات الوقاية لتفادي التعرض لبرودة الأطراف، وعلى رأس هذه النصائح الامتناع عن الخروج للخارج عندما يكون الطقس باردًا، وعندما يكون هناك أمرًا طارئًا يستدعي الخروج لأهميته ينصح بالتدفئة الجيدة للجسم والأطراف لتفادي التأثر بانخفاض درجة الحرارة، وعندما تلاحظ أي من الأعراض التي ذكرناها خاصةً بالنسبة لمرضى السكري أو القلب ينبغي استشارة طبيب مختص في أسرع حال ليصف لك الدواء المناسب قبل تفاقم الوضع.

نصائح لتدفئة الصغار في فصل الشتاء

لا تقتصر برودة الأطراف على كبار السن فحسب، بل يتعرض لها الصغار والأطفال أيضًا، مما يجعل الأمر متروكًا للأم هنا، فهي المسؤولة عن اكتشاف معاناة الصغار من البرودة من عدمه، كما تقع عليها مسؤولية تدفئة الصغار أيضًا، خاصةً إذا كان الطفل حديث الولادة أو رضيع يصعب عليه التعبير عما يشعر به وعما يرغب، ومن النصائح التي يضمن اتباعها دفئ الطفل خلال فصل الشتاء ما يلي:

  • قومي بتحسس يديّ وقدميّ الطفل بصورة مستمرة؛ حتى تتمكني من معرفة إذا كان يشعر بالبرد أم لا.
  • احرصي على اختيار ملابسه من النوع المبطن بالقطن الداخلي، كما تكون الملابس الخارجية ملائمة لحالة الطقس ومبطنة هي الأخرى، وذلك لضمان الحفاظ على درجة حرارة جسمه معتدلة.
  • إذا كان طفلك يعاني من النوم غير الهادئ الذي يلقي بالأغطية بعيدًا خلال النوم، قومي باستخدام قطع إضافية خلال النوم لتغطئة الذراعين والقدمين.
  • حفزي الصغير على تناول كميات كافية من المياه طيلة ساعات اليوم، كما احرصي على تقديم كوب من المياه له قبل أن يغادر المنزل خلال فصل الشتاء، وذلك لتقليل درجة حرارة جسم صغيرك بمقدار بسيط يلائم الطقس خارج المنزل.
  • أكثري من تقديم المشروبات الدافئة للصغير خلال فصل الشتاء، على أن يتم استخدام العسل التحلية إذا كان عمره أكبر من عام، حيث يمنح ذلك الطفل طاقة أكبر وكمية أكبر من الدفء في التوقيت ذاته.
  • قومي بعمل مساج للطفل من خلال الزيوت المرطبة عقب الاستحمام؛ لتعزيز دورة الجسم الدموية، واحرصي دائمًا على حفظ درجة حرارة المنزل ملائمة للطفل عقب الاستحمام.
  • اهتمي دائمًا بتغيير هواء غرفة الطفل بصورة يومية أيًا كان الطقس وأيًا كان فصل السنة شتاء قارس أم صيف حار، ليتحدد هواء الغرفة وتظل صحة الطفل وباقي أفراد الأسرة جيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.