أسباب جفاف الفم والحلق وطريقة العلاج الصحيحة

بحسب ما نشرته الجمعية الأمريكية لأطباء الأسنان مؤخراً فأن أكثر من 35% من سكان العالم يبحثون عن أسباب جفاف الفم بشكل مستمر، ,يأتي بحث هؤلاء الأشخاص لأن هذه الحالة المرضية تشعرهم بالكثير من الضيق والتوتر خاصة ممن حاولوا علاجها من قبل وتعاود لهم الحالة مرة أخرى، وربما تكون أنت متابعنا العزيز واحداً منهم أو أحد من أفراد أسرتك وعائلتك لانك هنا لمعرفة السبب والعلاج وهو ما سيكون بالفعل ما سنقدم عبر هذا المقال.

أسباب جفاف الفم

هناك العديد من العوامل التي قد تكون وراء أسباب جفاف الفم  ولذلك سنتناول هنا أكثرها شيوعا وفقا لأراء بعض أطباء الأسنان حول العالم وهي :

  • أدوية المضادات الحيوية والمسكنات:   فعند تناول العديد من الأدوية من تلقاء نفسك و عدم استشارة طبيب تكون من ضمن أسباب جفاف الفم، ومن أهم هذه الأدوية هى المضادات  الحيوية بجميع أنواع مثل مضادات الهيستامين و الحساسية ، ومضادات الاحتقان  والبرد، بالإضافة إلى المسكنات وأدوية ارتفاع ضغط الدم ( ، و تضمن قائمة الأدوية أيضا مضادات الاكتئاب .
  • التدخين: يعد من أخطر وأهم أسباب جفاف الفم.
  • جفاف الجسم بشكل عام: وقد يحدث هذا بسبب نقص شرب الماء والسوائل الكافية خلال اليوم>
  • ممارسة الرياضة  أثناء التعرض للحرارة: وفي هذه الحالة قد تصبح الغدد اللعابية جافة حيث تتركز سوائل الجسم في أماكن أخرى من الجسم, وتزداد احتمالية ظهور أعراض جفاف الفم إذا استمر التمرين أو اللعب لفترة طويلة.
  • الجراحات: يمكن أن يؤدي ذلك إلى تلف الأعصاب في منطقة الرأس والرقبة مما يؤدي إلى جفاف الفم.
  • التقدم في العمر: بالرغم من أن جفاف الفم  ليس عرضا طبيعيا للشيخوخة والتقدم في العمر، لكن أشارت الدراسات أن ينتشر أكثر بين كبار السن  حيث أن العديد منهم يتناولون العديد من  الأدوية التى قد تسبب جفاف الفم.
  • السرطان وعلاجه : يمكن أن يؤدي العلاج الإشعاعي والكيميائي إلى تلف الغدد اللعابية وبالتالي إنتاج كمية أقل من اللعاب من مقدار ما ينتج منه الجسم في طبيعته.

وهناك بعض الحالات الصحية والأمراض والعادات الأخرى التى تعد من أسباب جفاف الفم أيضا وهى :

  • تلف الأعصاب أو التهابات الرقبة حيث تؤدي إلى الشعور بجفاف الفم
  • قد يؤدي ضيق التنفس  أومشاكل بالجهاز التنفسي إلى ذلك أيضا>
  • الاضطراب في الدورة الدموية والأنيميا وأمراض القلب أحد أسباب جفاف الفم أيضا.
  • غالبًا ما يحدث جفاف الفم أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية بسبب التغيرات الهرمونية.
  • القلق والتوتر.
  • الاكتئاب.
  • فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز.
  • مرض الشلل الرعاش.
  • مرض السكري.
  • النوم مع فتح الفم.
  • الشخير أثناء النوم.
  • السكتة الدماغية و مرض الزهايمر .

الغدد اللعابية و دورها في أسباب جفاف الفم

تقع الغدد اللعابية حول الفم والحلق و تصنع هذه الغدد اللعاب الذي يتم ضخه في الفم عبر قنوات صغيرة تسمى القنوات اللعابية فتشمل الغدد اللعابية:

  • النكفية – توجد في الخد بين مقدمة الأذن وآخر سن.
  • تحت الفك السفلي – يقع تحت اللسان على جانبي الفك (الفك السفلي).
  • تحت اللسان – يقع في أرضية الفم.
  • الغدد اللعابية الصغرى – توجد في أماكن مختلفة حول الفم ، بما في ذلك الخدين الداخلية والحلق.

حيث يحافظ التدفق المستمر للعاب على رطوبة الفم في جميع الأوقات ،و يزيد مضغ وابتلاع الطعام من تدفق اللعاب ومن الغريب أيضا أنه بمجرد النظر والتفكير في الأطعمة الشهية يزداد تدفق اللعاب.

وعند وجود خلل بهذه الغدد يزيد جفاف الفم بشكل كبير مما يزيد من  خطر الإصابة بتسوس الأسنان، وهذا يشير إلى أن خلل الغدد اللعابية من أسباب جفاف الفم الغير مدركة من قبل الكثير.

كما أن للعاب له دوراً رئيسا في التالي:

  • يحتوي على مكونات يمكنها مهاجمة البكتيريا التي تسبب التسوس بشكل مباشر.
  • له خصائص مضادة للفطريات بالفم.
  • يساعد على تدمير الفيروسات.
  • يحتوي على الكالسيوم  والفوسفات الضروريين لمنع وعلاج الأضرار الناجمة عن تسوس الأسنان
  • يرطب الطعام مما يسمح لك بالابتلاع بشكل مريح
  • يساعد في تكوين أصوات معينة عندما تتحدث.
  • يعزز الإحساس داخل الفم ويسمح بتجربة ملمس الطعام وطعمه وأيضًا الألم إذا كان هناك شيء خاطئ.

وبعد أن تعرفنا عن أهم أسباب جفاف الفم  ودور الغدد اللعابية في ذلك أيضا لابد أن نستعرض معكم أهم وأشهر طرق العلاج ويكون ذلك عبر السطور التالية.

كيف يتم علاج جفاف الفم؟

الهدف من علاج جفاف الفم هو القضاء على أسباب جفاف الفم الرئيسية والتي تتمثل في ثلاث عوامل  هي:

  • إدارة أي حالة أساسية تسبب جفاف الفم.
  • منع تسوس الأسنان.
  • زيادة تدفق اللعاب.

أولاً يجب عليك مراجعة طبيب الأسنان الخاص بك

وذلك  للوقوف على السبب والعلاج المناسب لحالتك، ولكن إذا تتمكن من  حدوث ذلك الآن عليك متابعتنا و تجربة هذه الخطوات لتخفيف جفاف الفم وهي كالتالي:

ثانياً عليك بتجنب ما يلي:

  • تجنب تناول المضادات وخاصة مضادات الاحتقان ومضادات الحساسية قدر الإمكان مع شرب الماء قبل وأثناء بلع الكبسولات أو الأقراص فالماء يرطب فمك.
  • تجنب تناول الأطعمة والمشروبات الحمضية أو الحارة والسكرية بكثرة.
  • تجنب شرب الكافيين والمشروبات الغازية.
  • تجنب التدخين بكثرة.

ثالثا عليك فعل الآتي:

  • شرب الماء والعصائر الطازجة بكثرة على مدار اليوم, ومن الأفضل أن تكون خالية من السكر أو استبداله بعسل النحل.
  • تناول باستمرار قطع من الحلوى صلبة أو علكة الخالية من السكر وبالأخص التي تحتوي على مادة إكسيليتول.
  • استخدام منتجات زيادة اللعاب الاصطناعية الطبية، وغالبًا ما تكون هذه المنتجات متاحة بدون وصفة طبية بالصيدليات.
  • استخدام معاجين الأسنان وغسولات الفم المصنوعة خصيصًا لجفاف الفم.

ومع اتباع الخطوات السابقة إذا أردت التحسن بشكل أسرع عليك باستشارة طبيب أقرب صيدلية لديك في الأدوية التالية وشراء المناسب منها لحالتك وهي :

  • سيفيميلين (إيفوكساك®) لعلاج جفاف الفم لدى الأشخاص المصابين بـ متلازمة سجوجرن.
  • بيلوكاربين (Salagen®) لزيادة إنتاج اللعاب الطبيعي.

حيث  هذان النوعان من أكثر الأدوية انتشاراً بين الأدوية الموصوف من قبل أطباء الأسنان حول  معالجة أسباب جفاف الفم المختلفة.

مضاعفات عدم  علاج جفاف الفم

إذا لم يكن  تنجح معك  الخطوات والطرق السابقة في التخفيف من حالة الجفاف التى تشعر بها بالفم، ولم تتوجه لطبيبك الخاص لسرعة علاج هذه الحالة المرضية ووالوقف على سببها  المرضي لديك فقد يؤدي ذلك بك إلى:

  • زيادة  في الترسبات  أو ما يسمى (البلاك)  ليؤدى في النهاية إلى تسوس الأسنان وأمراض اللثة.
  • وجود بعض التقرحات بالفم.
  • زيادة فرصة الإصابة بالعدوى الفطرية في الفم (فطريات).
  • ظهور بعض القروح أو الجلد المشقوق في زوايا فمك أو على  الشفاه .
  • قد يسبب أيضا وجود مشاكل في المضغ والبلع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.